كمال اللبواني, صورة مع المخابرات الاسرائيلية للذكرى

المعارضة السياسية في سورية , اسم لقّب به الكثيرين في السنوات الخمسة الاخيرة , لكن قلّة من هم يفهمون  معنى المعارضة الوطنية, فأغلب ممثلي المعارضة في سوريا والذيي ادّعوا تمثيل الشعب السوري , ما هم إلا ضباع تغذت على جثث السوريين , معارضة وموالات , استغلوا ثورة شعبهم المطالب بحقوقه , ليحولوها إلى مسار مختلف تماماً , و تصبح الثورة عبارة عن مطية لكل من هبّ و دبّ , فلم تبق مخابرات عدوة في العالم إلا واشترت ضمائرهم , هذا ان وجدت ضمائر لهم .
معارضتنا إبتداءاً بالائتلاف المعارض الذي تديره غرف المخابرات العربية و الاجنبة و يمتلك القرار فيه من يدفع أكثر , وصولاً إلى حشرات طفيلية استغلت تاريخ كنا نجهله و سوقت لها قنوات الاعلام الموجه فامتصت دم الشعب السوري و سوقت لكل ما هو معادٍ بالفطرة للشعب السوري .
شخصيتنا اليوم هو كمال اللبواني , المعارض الشهير صاحب العقل الراجح و الوطنية التي لا يختلف عليها اثنين , ” لولا ” و لولا هنا فتحت عمل الشيطان تماماً , فكلامه المعسول عن عشيقته اسرائيل و بكل وقاحة المكرر على مواقع التسويق الرخيص للخيانة لم ننساها بعد , و “لولا ” , و لولا هذه اغتصبت السوريين جميعاً , صورته تحت العمل الاسرائيلي و مع من , مع الموساد الصهيوني , الذي طالما تبجح معارضنا باتهام نظام الاسد بأنه صنيعة الصهيونية العالمية !!
لقد جعلنا كمال اللبواني نقف بحزن أمام ما مررنا به و عشناه خلال الاعوام الماضية , هل نحن شعب خائن فعلاً؟ , لكننا لم نطالب سوى بحقوقنا , و لم سمع صوتنا لأن القنوات الاعلامية لم تلتق بنا بل التقت بكل سفيه حشر نفسه في صفوفنا , و صدرته لنا كممثل فلم يعد لنا وجود , من أين أتوا هؤلاء , خونة في وضح النهار !! , لقد جعلونا نفكر للحظة أن سجون النظام المعتمة كانت مكاناً مناسباً لهم لو لم يذهب الصالح مع الطالح فيها .
نبارك لك يا ابن الزبداني , نبارك لك صورتك تحت علم العدو و الفخر يملأ صدرك العفن , و نبارك لنا وجعنا , لكن كان لابد لأمثالك أن يعلنوا للكون من باع وطننا , و من شرد أطفاله , و من جلب العار لثورة كان من المفترض أن تغير التاريخ , و صدقني لن نتوقف عند هذا الشكر , بل سنري العالم و موسادك القذر , أننا نعرف ما يخططون له , و سنكشف فصول خيانتك منذ اللحظات الأولى , و التي كنا نعمل عليها لولا خيانة من باع ضميره للمال الملوث بدم السوريين , و أصبح مسوقاً قذراً لأفكارك النتة .
جعلت قاتل الأطفال شريفاً أمام خيانتك التي فاقت كل تصور .
فيما يلي صورة لكمال اللبواني مع مدير الشمال في جهاز الشاباك الإسرائيلي . نقلناها من مواقع النظام الأمنية الشامتة بسذاجتنا , اذ صدقنا ابن الزبداني , التي قاتل أبناءها الاحتلال الايراني ببسالة و رفضوا لسنوات تسليم أرضهم لأحد سواهم.

طوبى لتراب الزبداني الحبيبة , و لن يكسرنا ما اختار الوقوف بين الكلمات العابرة , فنحن الشعب السوري رغم من خان و من قتل و من باع , باقون .

صورة حديثة

image-334

كمال اللبواني اسرائيل
كمال اللبواني اسرائيل

c0cbaff9-9a5f-4978-b1c0-5b00602c1c3d

كمال اللبواني اسرائيل
كمال اللبواني اسرائيل

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد