السلطات الفرنسية توقف سورياً على خلفية قتل كاهن ذبحاً

crop,700x395,2238791478 (1)

قالت السلطات الفرنسية إنها أوقفت احترازياً طالب لجوء سوري يقيم في مركز لاستقبال اللاجئين، وذلك على خلفية احتجاز الرهائن الذي حصل في وقت سابق من الأسبوع الحالي في كنيسة «روان».
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر قوله «تم العثور على صورة لجواز سفر سوري في منزل عادل كرميش (أحد منفذي الاعتداء) ويحاول المحققون تحديد ما إذا كان الأمر يتعلق بهذا الشخص»، دون أن تذكر أي تفاصيل أخرى.
وكانت السلطات الفرنسية أوقفت احترازياً شخصين آخرين، الأول يبلغ من العمر 16 عاماً، قالت إنه قريب من عادل كرميش زار العراق وسوريا في أذار/مارس 2015، إضافة لفرنسي يبلغ من العمر 30 عاماً، يحاول المحققون أن يعرفوا «إذا كان على اطلاع بوجود مخطط لتنفيذ اعتداء»، بحسب ما نقلت الوكالة عن المصدر عينه.
وكان مسلحين أثنين احتجزوا خمسة رهائن في كنيسة «سانت إتيان دو روفريه»، ما أسفر عن مقتل كاهن ذبحاً، وإصابة أثنين بجروح، أحدهم حالتهم حرجة، قبل أن تقتلهما الشرطة الفرنسية.

اترك رد