لاحتياطات الأجنبية السعودية تفقد أكثر من ١٠٠ مليار دولار خلال عام

crop,700x395,2147703151

أظهرت بيانات رسمية سعودية، اليوم الخميس، أن الأصول الاحتياطية الأجنبية لمؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) تراجعت بأكثر من ١٠٠ مليار دولار، خلال الشهور الـ١٢ الماضية.
ووفقاً للإحصاءات الشهرية، التي نشرتها «مؤسسة النقد العربي» عبر موقعها الالكتروني اليوم الخميس، تراجعت الاحتياطات الأجنبية السعودية في يونيو/حزيران الماضي بنسبة 16% على أساس سنوي، حيث بلغت 2.14 تريليون ريال (570.1 مليارات دولار) هبوطاً من 2.53 تريليون ريال (675.5 مليارات دولار) في يونيو/حزيران 2015.
وعلى أساس شهري، تراجعت الاحتياطات الأجنبية السعودية بنحو ١٫٩٪ خلال يونيو/حزيران الماضي، مقارنة بالشهر السابق عليه؛ حيث بلغ الاحتياطي في هذا الشهر 2.18 تريليون ريال (581.3 مليارات دولار).
وتعاني السعودية، أكبر دولة مُصدرة للنفط في العالم في الوقت الراهن من تراجع حاد في إيراداتها المالية؛ جراء فقدان أسعار النفط أكثر من ٥٠٪ من قيمتها مقارنة بالأسعار في يونيو/حزيران 2014.
وجراء ذلك، أعلنت المملكة موازنتها للعام المالي الحالي بعجز ضخم بلغ 87 مليار دولار، بعد تسجيلها عجزا في ميزانية العام الماضي بلغ 98 مليار دولار.
ومطلع العام الجاري، توقع صندوق النقد الدولي أن تلجأ الدول المنتجة للنفط إلى السحب من الاحتياطات الأجنبية لديها، التي تكونت خلال سنوات ارتفاع أسعار الخام؛ لتغطية العجز الحاصل في موازاناتها.
وأعلنت السعودية، في 25 أبريل/نيسان الماضي، عن رؤية اقتصادية لعام 2030، تهدف إلى خفض اعتمادها على النفط، الذي يشكل المصدر الرئيس للدخل حاليا.
وتراجعت تحويلات الأجانب خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 2.6%، إلى 79.5 مليارات ريال (21.2 مليارات دولار)، مقارنة بـ81.6 مليارات ريال (21.8 مليارات دولار) في نفس الفترة من العام الماضي.
وأظهر مسح الأناضول للإحصاءات الشهرية لمؤسسة النقد العربي، الصادرة اليوم، ارتفاع تحويلات الأجانب خلال يونيو/حزيران الماضي بنسبة 20%، إلى 15.8 مليارات ريال (4.2 مليارات دولار)، مقابل 13.2 مليارات ريال (3.5 مليارات دولار) في نفس الفترة من العام الماضي.

المصدر: الأناضول

اترك رد