هجمات إرهابية في باريس تودي بحياة 140 شخصاً و جرح أكثر من 60 آخرين

936

أدت 3 هجمات متزامنة في باريس إلى قتل 140 شخصاَ على الأقل، وأصابة 60 آخرين، مساء الجمعة، حسب ما صرحت به الشرطة الفرنسية.

ووقع الهجوم الأول في ملعب سان دوني، والثاني في قاعة للعرض في منطقة باتاكلان، أما الثالث فقد استهدف مطعماً شرق العاصمة.
وفرضت الشرطة طوقا أمنياً في محيط الأماكن التي شهدت هذه الحوادث وأرسلت إليها فرق إسعاف.
ففي الساعة 11.30 مساءاً وقعت ثلاثة انفجارات متزامنة، مساء الجمعة، في محيط ملعب ستاد دو فرانس، وكانت تجرى مباراة ودية بين منتخبي فرنسا وألمانيا، بحضور الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند.
كما حدث إطلاق نار في الدائرة العاشرة والحادية عشرة، حيث يوجد مسرح «باتاكلان» الذي يشهد حاليا عملية احتجاز رهائن.
و تمكنت قوات الأمن من تأمين الرئيس الفرنسي و إجلائه إلى مقر وزارة الداخلية في باريس , وبلغ عدد المحتجزين في إحدي قاعات العرض في باريس، 100 شخص، بحسب قناة «فرانس 24».
و أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، حالة الطوارئ في البلاد، والتي تشمل إغلاق الحدود، وطالب كل فرنسي بأن يلزم روح الوحدة، مشيراً إلى أنه مهما كان هذا الرعب من هذه الهجمات فلابد أن نكون أمة موحدة أمام هذه الهجمات.
كما أفادت وكالة «رويترز»، بسماع دوي خمسة انفجارات عند قاعة «باتاكلان» الموسيقية، حيث يُحتجز رهائن، بعد أن قال الرئيس الفرنسي، إن الشرطة بدأت عملية تحرير الرهائن من مسرح باتاكلان الباريسي حيث يحتجز المواطنون، وذكر موقع «بي بي سي» أن مقتل 2 من الإرهابيين في عملية التحرير،
و أعلنت بي بي سي لاحقاً عن مقتل جميع الرهائن في مسرح باتاكلان بالعاصمة باريس ويبلغ عددهم على أقل تقدير 100 شخص.

يذكر أن الرئيس الفرنسي كان قد صرح الشهر الماضي أن تهديدات جدية بأعمال إرهابية تهدد أمن فرنسا , و أعلن في حينها أن فرنسا ستشن هحمات جوية ضد تنظيم داعش الإرهابي في سوريا , و هو ما تم بالفعل .

اترك رد