لواء القدس والدفاع الوطني في الرقة يشنون حملة جديدة باتجاه الرقة من محور إثرية جنوباً

3232

بدأ النظام منذ أيام حملة جديدة هدفها محاصرة مدينة الرقة السورية وإعادة السيطرة عليها, وقالت مصادر مطلعة أنّ النظام حقق تقدماً كبيراً بمؤازة الطيران الروسي وخبراء روس على الأرض, يديرون المعارك, التي تخوضها كل من قوات الدفاع الوطني مركز الرقة ولواء القدس الإيراني تشكيلات من الاحتياط في جيش النظام, إضافة إلى قوات حزب الله اللبناني.

وتشارك قوات الدفاع الوطني مركز الرقة في العمليات الحربية بدعم روسي إيراني, وكان النظام قد أولى مهمة قيادة هذا المركز إلى النقيب بسام حميدان العرسان, ابن محافظة الرقة, قبل نحو الشهرين, ويقاتل في المركز الذي يأخذ مقراً له في منطقة إثرية في البادية السورية, نحو 350 مقاتلٍ, قسم كبير منهم من أبناء محافظة الرقة.

وقالت مصادر ميدانية أنّ النظام أحكم السيطرة على التلة الخامسة الاستراتيجية في طريق التقدم باتجاه الرقة, ونشرت مواقع صوراً قالت أنها لسيطرة النظام وحلفائه على تلك التلة التي كانت تقع تحت سيطرة داعش سابقاً.

وفي حال تمكن النظام من تحقيق تقدم باتجاه الشمال من محور إثرية فإن الرقة ستكون محاصرةً من ثلاث محاور, شمالاً من قوات سورية الديمقراطية وجنوباً من قوات النظام ولواء القدس وغرباً من قوات سهيل الحسن التي تستمر بالتقدم وقطع طرق الإمداد لداعش عن ريف حلب الشمالي.

وتشارك روسيا في تغطية العمليات العسكرية عن طريق الجو بشكل كبيرٍ إضافة إلى الخبراء الروس الذين يديرون المعارك على الأرض ويستخدمون تقنيات خاصة للتشويش على قوات داعش, حيث أكدت مصادر للسوري اليوم أن داعش تعاني من تخبط كبير نتيجةً لاختراق شبكات اللاسلكي الخاصة لها ورصد محطاتها المتنقلة من قبل الروس وتدميرها, ما يجعل من التنسيق ضعيفاً جداً بين قواتها على الأرض.

اترك رد